عالجوا هذه العبارة "إذا تحدث الكبار فيجب على الصغار أن يصمتوا"

عندما كنت صغيراً كنت اسمع كثيراً هده العبارة :
إدا تحدث الكبار فعلى الصغار أن يصمتوا



ليس منا من لم يرحم صغيرا ويوقر كبيراً
كل صغير اليوم سيصبح كبيراً يوما ما...وكل كبير اليوم كان صغيراً يوما ما , فهده القاعدة تبني شخصيات ضعيفة و تؤثر سلباُ على الصغار الدين تمارس عليهم ولا تسمع كلماتهم إلا إدا قالوا بابا أو ماما فقط !!!

قام طفلان بالتوجه للرجل كبير وقالا له : انا واخي كل واحد يقول للأخر انه يُتقن الوضوء و الاخر لا يتقنه فنريدك يا سدي ان تحكم بيننا
فقال لهما فليتوضأ كل واحد أمامي وأنا سأحكم بينكما
فلما توضئا الطفلان أمامه قال لهما : كلاكما تٌتقنان الوضوء ولكني انا من لا يتقن الوضوء جيداً
وكان درساً لهدا الرجل الدي أراد الطفلان أن يعلماه كيفية الوضوء لكنهما اختارا طريقة رائعة ودكية لأنه في مجتمعنا لا زلنا نقول أن الكبير أحسن من الصغير و أن الكبير إدا تحدث فيجب على الصغير أن يصمت والكبير لا يقبل النصيحة من الدي يصغره سناً , الكبير ليس من لديه عدد كبير من السنوات ! ولكنه من يملك عددا كبيرا من القدرات والقيم والمبادئ الحسنة

عندما كبرت وتحررت من قيود كثيرة فهمت أن الكلمة الأخيرة تكون للكبار والصغار دائما يبقون صامتين

بقلم الرضوان  :)



 

 
ساهم في نشر الموضوع ولك جزيل الشكر !

أضف تعليقك عن طريق الفيسبوك :
بناء المجتمعات, تطوير الذات, خواطر

0 تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

(الكاتب) مدونتي الشخصية

الرجوع للأعلى